مصر سات لينكس



مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط -مصر سات لينكس- جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

آخر 6 مواضيع

العودة   مصر سات لينكس > المنتديات الإسلامية > القسم الاسلامى العام
القسم الاسلامى العام ( General Islamic Forum )

القسم الاسلامى العام

شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك .
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2023/10/18, 12:32 PM
الصورة الرمزية zoro1
zoro1 zoro1 غير متواجد حالياً
مستشار منتديات مصر سات لينكس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2023
المشاركات: 1,054
الدولة: مصر
افتراضي شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك .

شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((دينارٌ أنفَقتَه في سبيل الله، ودينار أنفَقتَه في رقَبة، ودينار تَصدَّقتَ به على مسكين، ودينارٌ أنفَقتَه على أهلِك، أعظَمُها أجرًا الذي أنفَقتَه على أهلِك))؛ رواه مسلم.



وعن أبي عبدالله - ويقال له: أبو عبدالرحمن - ثوبان بن بُجْدُدٍ مَوْلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أفضلُ دينار يُنفِقُه الرجلُ دينارٌ يُنفِقُه على عياله، ودينار يُنفِقُه على دابَّتِه في سبيل الله، ودينار يُنفِقُه على أصحابه في سبيل الله))؛ رواه مسلم.



وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قلتُ: يا رسول الله، هل لي أجر في بَنِي أبي سلمة أن أُنفِق عليهم، ولستُ بتاركتِهم هكذا وهكذا؛ إنما هم بَنيَّ؟ فقال: ((نعم، لك أجرُ ما أنفَقتِ عليهم))؛ متفق عليه.



وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في حديثه الطويل الذي قدَّمناه في أول الكتاب في باب النيَّة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: ((وإنك لن تُنفِقَ نفقةً تَبتغي بها وجهَ الله إلا أُجِرتَ بها، حتى ما تجعل فِي فِي امرأتِك))؛ متفق عليه.



وعن أبي مسعود البدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا أنفَقَ الرجُلُ على أهله نفقةً يَحتسِبُها، فهي له صدقة))؛ متفق عليه.



وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كفى بالمرءِ إثمًا أن يُضيِّعَ مَن يقُوتُ))؛ حديث صحيح رواه أبو داود وغيره.



ورواه مسلم في صحيحه بمعناه قال: ((كفى بالمرء إثمًا أن يَحبِسَ عمَّن يَملِكُ قُوتَه)).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما مِن يومٍ يُصبِحُ العبادُ فيه إلا ملَكانِ يَنزِلانِ، فيقول أحدُهما: اللهم أَعطِ مُنفِقًا خلَفًا، ويقول الآخر: اللهم أَعطِ ممسكًا تلفًا))؛ متفق عليه.



وعنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اليدُ العليا خيرٌ من اليد السفلى، وابدَأْ بمَن تعُول، وخيرُ الصدقة ما كان عن ظهر غِنًى، ومَن يَستعفِفْ يُعِفَّهُ الله، ومَن يَستغنِ يُغنِهِ الله))؛ رواه البخاري.



قال سَماحة العلَّامةِ الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -:

هذه الأحاديث التي ذكَرَها المؤلِّف رحمه الله تعالى في باب النفقة على الأهل، كلُّها تدل على فضيلة الإنفاق على الأهل، وأنه أفضل من الإنفاق في سبيل الله، وأفضل من الإنفاق في الرِّقاب، وأفضل من الإنفاق على المساكين؛ وذلك لأن الأهل ممن ألزَمَك اللهُ بهم، وأوجَبَ عليك نفَقَتَهم، فالإنفاق عليهم فرضُ عين، والإنفاق على من سواهم فرضُ كفاية، وفرضُ العين أفضلُ من فرض الكفاية.



وقد يكون الإنفاق على مَن سواهم على وجه التطوُّع، والفرضُ أفضلُ من التطوُّع؛ لقوله تعالى في الحديث القدسي: ((ما تَقرَّبَ إليَّ عبدي بشيء أحَبَّ إليَّ مما افترَضتُه عليه)).



لكن الشيطان يرغِّب الإنسانَ في التطوع، ويقِّلل رغْبتَه في الواجب، فتجده مثلًا يحرص على الصدقة ويدَعُ الواجب، يتصدَّق على مسكين أو ما أشبه ذلك، ويدَعُ الواجبَ لأهله، يتصدَّق على مسكين أو نحوه ويدَع الواجبَ لنفسه؛ كقضاء الدَّيْنِ مثلًا، تجده مَدينًا يُطالِبُه صاحبُ الدَّينِ بدَينِه وهو لا يوفي، ويذهب يتصدَّق على المساكين، وربما يذهب للعمرة أو لحجِّ التطوع وما أشبه ذلك ويدع الواجب، وهذا خلاف الشرع وخلاف الحكمة، فهو سَفَهٌ في العقل، وضلالٌ في الشرع.



والواجب على المسلم أن يبدأ بالواجب الذي هو محتَّمٌ عليه، ثم بعد ذلك ما أراد من التطوع بشرط ألا تكون مُسْرِفًا ولا مُقَطِّرًا، فتخرج عن سبيل الاعتدال؛ لقول الله تعالى في وصف عباد الرحمن: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا ﴾ [الفرقان: 67].



يعني لا إقتار ولا إسراف، بل قَوامًا، ولم يقل: (بين ذلك) فقط، بل: (بين ذلك قوامًا)، قد يكون الأفضل أن تزيد، أو أن تنقص، أو بين ذلك بالوسط.



على كلِّ حال هذه الأحاديثُ كلُّها تدل على أنه يجب على الإنسان أن ينفق على مَن عليه نفَقتُه، وأن إنفاقه على من عليه نفقتُه أفضلُ من الإنفاق على الغير.



وفي هذه الأحاديث أيضًا التهديد والوعيد على من ضيَّع عمن يَملِكُ قُوتَه، وهو شامل للإنسان وغير الإنسان، فالإنسان يملك الأرقَّة مثلًا، ويملك المواشيَ من إبل وبقر وغنم، فهو آثمٌ إذا ضيَّع من يلزمه قُوتُه من آدميِّين أو غير آدميِّين، ((كفى بالمرء إثمًا أن يَحبِسَ عمن يَملِكُ قُوتَهم))، واللفظ الثاني في غير مسلم: ((كفى بالمرء إثمًا أن يُضيِّعَ مَن يقُوتُ))، وفي هذا دليل على وجوب رعاية من ألزَمَك اللهُ بالإنفاق عليه.



المصدر: «شرح رياض الصالحين» (3/ 156- 159)

الالوكة
.............
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع zoro1
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2023/10/18, 01:45 PM
الصورة الرمزية ۩◄عبد العزيز شلبى►۩
۩◄عبد العزيز شلبى►۩ ۩◄عبد العزيز شلبى►۩ غير متواجد حالياً
۩۞۩ مـديـر عام منتــــــــديات مصر سات لينكس ۩۞۩
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2023
المشاركات: 5,921
الدولة: **مصـ المنصورة ـر**
افتراضي رد: شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك .

بــــــــــ الله فيك ـــــــــارك
وجزاك الله كل خير
التوقيع



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2023/10/18, 08:43 PM
الصورة الرمزية خضر الدبيات
خضر الدبيات خضر الدبيات غير متواجد حالياً
مراقب عام أقسام الرسيفرات
 
تاريخ التسجيل: Apr 2023
المشاركات: 940
الدولة: سوريا
افتراضي رد: شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك .

بارك الله فيك أخي العزيز
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متى, أجرًا, أعظمها, أهلك, أنفقته, الذي, حديث, شرح, على, هريرة, هريرة:

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : شرح حديث أبي هريرة: أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك . 
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالفيديو تعرف على المكان الذى ينزل فيه ملف قنواتك للبروج power_man16 كروت الستالايت 1 2023/10/17 06:25 PM
شرح حديث : ( معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن دبر كل صلاة مكتوبة ) . zoro1 القسم الاسلامى العام 1 2023/08/23 01:53 PM
شرح حديث أبي هريرة: "المسلم أخو المسلم لا يخونه" zoro1 القسم الاسلامى العام 1 2023/08/09 01:34 PM
شرح حديث أبي هريرة: "الإيمان بضع وسبعون شعبة" zoro1 القسم الاسلامى العام 2 2023/07/16 02:56 PM
الحديث الشريف الذى جمع فأوعى على علول القرأن الكريم 5 2023/04/16 02:16 AM


الساعة الآن 09:15 AM


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
صفحة سياسة الخصوصية
____________________________________
مصر سات لينكس

كنز الستلايت المصرى فى مجال الدش و أجهزة اللـLinuxـينكس المتنوعة