مصر سات لينكس



مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط -مصر سات لينكس- جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

آخر 6 مواضيع

العودة   مصر سات لينكس > المنتديات الإسلامية > القسم الاسلامى العام
القسم الاسلامى العام ( General Islamic Forum )

القسم الاسلامى العام

قبيل الرحيل يا رمضان .
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2023/04/11, 12:46 PM
الصورة الرمزية zoro1
zoro1 zoro1 غير متواجد حالياً
مستشار منتديات مصر سات لينكس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2023
المشاركات: 819
الدولة: مصر
افتراضي قبيل الرحيل يا رمضان .


قبيل الرحيل


الظفرُ بالمحبوب واللقاءُ به هو غايةُ المنى، وكلما طال اللقاءُ زادت الأشواق إليه، واستبدَّ الوَلَهُ بصاحبه، وليل المحبين هو أشرف أزمانهم؛ ففيه تطيب المنادمة والمسامرة، ولا يعكر صفْوَ هذا المتعة إلا خوفُ الفِراق، وقديمًا قال الأول:

وَما في الأَرضِ أَشقى مِن مُحِبٍّ
وَإِن وَجَدَ الهَوى حُلْوَ المَذاقِ
تَراهُ باكِيًا في كُلِّ وَقتٍ
مَخافَةَ فُرقَةٍ أَوْ لاشتِياقِ
فَيَبكي إِن نَأى شَوقًا إِلَيهِم
وَيَبكي إِن دَنَوا خَوفَ الفِراقِ
فَتَسخنُ عَينُهُ عِندَ التَّنائي
وَتَسخنُ عَينُهُ عِندَ التَّلاقي


هذا في محبوب الدنيا فكيف بمحبوب يصل القلوب بسرِّ سعادتها في الدنيا والآخرة؟! كيف بمحبوب جاء يحمل إلينا الرحمة والبركات والعفو والمسرَّات والطمع في الجنة؟! كيف بمحبوب سلب قلوب الأتقياء والأصفياء فاستبشروا به وبشروا؟! نقول ذلك ونحن في آخر أيام الشهر وكأنما هو طيفٌ كان لقاؤه حلمًا جميلًا:

فاليوم آذن بالرحيل حبيبنا
وتنصَّفت أيام عشر أواخره
يا صاحِ بادر باغتنام ختامه
فسفينه قد أسرعت بمواخره


نعم، ما زالت الفرصة قائمة؛ فالأعمال بالخواتيم، وعلينا أن نغتنم ما بقي من شهرنا، ومن أعظم ما ينبغي الحرص عليه اللهج بما علمه النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها حين قالت: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ القَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟ قَالَ: ((قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي»؛ رواه الترمذي وصحَّحه الألباني، وفي هذا الدعاء هدايات منها:

أولًا: أن طلب العفو في هذه الليلة تأكيدٌ لمكانة هذه الليلة المباركة التي يكثر فيها الله العفو عن العباد، فإنها من أعظم فرص العفو.



وهو العفو فعفوه وسع الورى
لولاه غار الأرض بالسكان



ثانيًا: أن التوسُّل باسم الله تعالى (العفو) من أعظم أسباب الفوز بعفوه سبحانه، فهو العفوُّ الذي يحب العفو والستر، ويصفح عن الذنوب مهما كان شأنها، ويستر العيوب، ولا يحب الجهر بها، يعفو عن المسيء كَرَمًا وإحسانًا، ويفتح واسع رحمته فضلًا وإنعامًا، فيطمع العبد في عظيم عفوه.



لك الحمد حقِّق ما نُرَجِّيه إننا
لفيضٍ من الغُفْران جئنا نؤمل
وأنت تحب العفو عن كل مذنب
قريب من الداعي لشكواه تقبل
أتيناك بالأوزار نرجو خلاصنا
فأثقالها كم أرهقت كيف تُحمل
أتيناك نبغي فيض عفوٍ فهب لنا
من الفيض قطرًا بالمسرَّات يشمل


ثالثًا: في هذا الدعاء الاعتراف بالتقصير في حق الله جل وعلا والضراعة إليه بطلب العفو والصفح وإظهار الفقر والحاجة إليه سبحانه، فهذا نبينا صلى الله عليه يعلمنا سيد الاستغفار: ((اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بذنبي، وأبوء لك بنعمتك علي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت))، فكن مفتقرًا إلى ربك يا عبد تنل عظيم هباته، تذكَّر دعاء موسى عليه السلام: {رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} فقير إلى عفوك، فقير إلى رحمتك، فقير إلى عتق رقبتي من النار، فقير إلى رزقك، فقير إلى هداية قلبي وصلاح ذريتي، قلها عبد الله: ﴿ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ﴾ [القصص: 24].



رابعًا: في الدعاء حسن الظن بالله في قوله: (عفو تحب العفو) استشعار بأن الله كثير العفو؛ بل يحب العفو عن عباده، فيحسن المسلم ظنه بالله تعالى، ويقوى طمعه في عظيم عفوه، فينعم قلب المؤمن بالرجاء، كيف لا وهو يذكر قول ربه جلا وعلا: ((أنا عند ظن عبدي بي إن خيرًا فخيرٌ وإن شرًّا فشرٌّ))؛ رواه الطبراني بسند صحيح.



وما أجمل توسُّل زكريا عليه السلام إلى ربه! بقوله: ﴿ وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا ﴾ [مريم: 4]؛ أي: ولم أعهد منك يا رب إلَّا الإجابة في الدُّعاء، ولم ترُدَّني قطُّ فيما سألتُك، فلا تقطع عادتك، ولا تمنع جميلك، وكما لم أشْقَ بدعائي فيما مضى، فأنا على ثقة أني لن أشقى به فيما بقي، فلنطمع عباد الله في عفو الله ورحمته ومغفرته، ولنحسن الظن بربنا جل وعلا، ولنعمر قلوبنا بحبِّه سبحانه.



علينا أن نستغل ما بقي من أيام هذا الشهر، فالأعمال بالخواتيم، ونحن نعيش أشرف الليالي والأيام، فكل الغبن أن نفرط فيها، قال ابن القيم رحمه الله: "والله سبحانه يعاقب من فتح له بابًا من الخير فلم ينتهزه بأن يحول بين قلبه وإرادته فلا يمكنه بعدُ من إرادته عقوبةً له". كونوا من أهل القيام والتهجُّد والذكر والدعاء والقرآن، عَمِّروا هذه الأوقات الشريفة، فقد لا تعود عليكم، فكم فقدنا من قريب وحبيب؟!




الألوكة
........................
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع zoro1
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2023/04/11, 01:53 PM
الصورة الرمزية gouaich
gouaich gouaich غير متواجد حالياً
۞ النائب المميز للمدير العام ۞
 
تاريخ التسجيل: Apr 2023
المشاركات: 968
افتراضي رد: قبيل الرحيل يا رمضان .

جـــــــزاك الله خيــــــــــرااخي
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع gouaich
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2023/04/11, 02:34 PM
الصورة الرمزية ۩◄عبد العزيز شلبى►۩
۩◄عبد العزيز شلبى►۩ ۩◄عبد العزيز شلبى►۩ غير متواجد حالياً
۩۞۩ مـديـر عام منتــــــــديات مصر سات لينكس ۩۞۩
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2023
المشاركات: 4,591
الدولة: **مصـ المنصورة ـر**
افتراضي رد: قبيل الرحيل يا رمضان .


التوقيع



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2023/04/11, 03:08 PM
الصورة الرمزية اسلا م محمد
اسلا م محمد اسلا م محمد غير متواجد حالياً
۞ النائب المميز للمدير العام ۞
 
تاريخ التسجيل: Mar 2023
المشاركات: 2,113
الدولة: مصر
افتراضي رد: قبيل الرحيل يا رمضان .


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2023/04/12, 01:47 AM
الصورة الرمزية nadjm
nadjm nadjm غير متواجد حالياً
(( بروفيسور مصر سات لينكس ))
 
تاريخ التسجيل: Apr 2023
المشاركات: 1,696
الدولة: الجزائر
افتراضي رد: قبيل الرحيل يا رمضان .

بارك الله فيك اخي على الموضوع
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع nadjm
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرحيم, دا, رمضان, قبيل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : قبيل الرحيل يا رمضان . 
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل شهر رمضان محمود الاسكندرانى القسم الاسلامى العام 7 2023/04/07 08:14 PM
رمضان... شهر الصيام محمود الاسكندرانى القسم الاسلامى العام 6 2023/04/05 09:55 PM
التحصين ببسم الله الرحمن الرحيم على علول القرأن الكريم 3 2023/03/13 05:34 PM
بمناشبة قرب حلول شهر رمضان مجموعة من أروع أغانى رمضان على علول القرأن الكريم 6 2023/01/24 12:45 PM


الساعة الآن 07:22 AM


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
صفحة سياسة الخصوصية
____________________________________
مصر سات لينكس

كنز الستلايت المصرى فى مجال الدش و أجهزة اللـLinuxـينكس المتنوعة