مصر سات لينكس



مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط -مصر سات لينكس- جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

آخر 6 مواضيع

العودة   مصر سات لينكس > المنتديات الإسلامية > القسم الاسلامى العام
القسم الاسلامى العام ( General Islamic Forum )

القسم الاسلامى العام

صبر المؤمن عند المصيبة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2023/04/06, 09:26 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً
♥ ♥ ♥ نـائـــب المـــــديـر الـعــــــام ♥ ♥ ♥
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2021
المشاركات: 590
افتراضي صبر المؤمن عند المصيبة


764648558.gif
13844341312.png
اعتبروا بما يجري في الليالي والأيام من المداولات بين الحق والباطل، والهدى والضلال، حكمة الله سبحانه وتعالى يبتلي عباده: (لِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ) فما زال الحق والباطل من قديم الدنيا إلى آخر الدنيا وهما يتصارعان؛ ولكن العاقبة للتقوى، فالله جلَّ وعلا قد يعطي الكفار إدالةً على المسلمين لأجل استدراجهم ولأجل تطهير المسلمين وتنبيههم على أخطاءهم وعيوبهم حتى يتنبهوا ويصلحوا شأنهم، ثم تعود لهم العزة والرفعة في الدنيا والآخرة،
13844341312.png
وما جرى على الرسل عليهم الصلاة والسلام مع الكفار مما قصه الله في كتابه فيه أكبر عبرة وعظة للمعتبرين، ومن ذلك ما جرى على موسى عليه الصلاة والسلام ومن معه من المؤمنين من فرعون وقومه وتكبره عليهم وطغيانه واحتقاره لهم واغتراره بما أتاه الله من الملك حتى ادعى الربوبية: (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى)، (يَا أَيُّهَا الْمَلأ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي)، هكذا يبلغ الطغيان بالإنسان، فماذا كانت العاقبة؟ دمره الله هو وقومه، ودمر ديارهم وقصورهم، وأورثها للمسلمين المؤمنين، والله سبحانه وتعالى بالمرصاد لا يغفل عن عباده، فإنه سبحانه وتعالى يمهل لكنه لا يهمل ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته: (وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ)، (وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ)، فهم إذا ظفروا بشيء فرحوا به وبطروا تكبروا، والمؤمنون إذا أصابهم نعمة شكروا، وإذا أصابهم بلاء صبروا، فكان ذلك خيرا لهم عاجلا وآجلا والعاقبة للمتقين،
13844341312.png
وقد تكفل الله جلَّ وعلا بنصر رسله وعباده المؤمنين قال تعالى: (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ)، فتكفل الله بنصرهم؛ لكن قد يبتليهم وقد يديل عدوهم عليهم، وقد يتأخر النصر لكن العاقبة لهم في النهاية: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: واعلم أن النصر معا لصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا ، فبينما فرعون بطغواه وبينما هو في كبرياءه وجبروته يقول: (سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ)، لما قال له قومه: (أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ* قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ* قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ)، وقد حصل هذا دمر الله فرعون وقومه وما كانوا يعرشون، وأرث موسى وقومه الأرض من بعدهم وتحقق نصر الله سبحانه وتعالى ووعده الصادق وهكذا سنة الله جلَّ وعلا في خلقه الأولين والآخرين.
13844341312.png
فالمؤمنون لا ييأسون ولو أصابهم ما أصابهم بل يتمسكون بدينهم ويعملون الأسباب لنصرهم على عدوهم وينتظرون والله سبحانه وتعالى مع الصابرين، هذه سنته سبحانه وهذا وعده الذي لا يتخلى، فما أصاب موسى وقومه من فرعون وقومه مع أن موسى كليم الله ورسول الله وقومه هم خيرة أهل الأرض في وقتهم من ذرية إسرائيل وهو يعقوب عليه السلام، ومع هذا ابتلاهم الله بفرعون وقومه، ولما صبروا وجاهدوا في سبيل الله جاءهم النصر من الله بأيسر سبب، ما هو إلا أن جمد الله البحر لهم فدخلوا فيه آمنين مطمئنين في شوارع يابسة، جعله الله فرقًا بقدر أسباط بني إسرائيل يابسة: (طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخَافُ دَرَكاً وَلا تَخْشَى)، فلما تكاملوا خارجين وتكامل فرعون وقومه داخلين في البحر أطبقه الله عليهم فأغرقهم عن آخرهم وبنو إسرائيل ينظرون إليهم هكذا سنة الله جل وعلا ووعده الذي لا يتخلف أبد، ولكن هذا يحتاج من المؤمنين إلى الصبر، ويحتاج من المؤمنين إلى اليقين،
13844341312.png
ويحتاج إلى المؤمنين من بذل الأسباب النافعة، والله جلَّ وعلا لا يخلف وعده أبدا ولو تأخر لحكمة من الله فإنه لا بد أن يأتي نصر الله عز وجل، ماذا جرى على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من أذى قومه وتطاولهم عليه ووقوفهم في وجهه؟ حتى هاجر من بينهم إلى المدينة ووجد الأنصار الذين حموه وآزروه ونصروه وآووا أصحابه، وفي سنين قليلة جاء صلى الله عليه وسلم بجيش جرار بعشرة آلاف مجند من جنود الله مدججين بالسلاح فدخلوا مكة فاتحين، ونصر الله رسوله صلى الله عليه وسلم ومكنه من رقاب أعداءه، ما هي إلا سنوات وكان قبلها قد خرج ثاني اثنين هو وأبو بكر الصديق: (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)،
13844341312.png
هذه سنة الله مع الأولين والآخرين، ثم إن المسلمين إذا نصرهم الله فإنهم يشكرون الله عز وجل، يشكرون الله على نعمته، ويعرفون نعمة الله عليهم ويعترفون بها، فلما نصر الله موسى عليه السلام وقومه صام هذا اليوم الذي أغرق الله فيه فرعون وهو اليوم العاشر من شهر الله المحرم صامه شكرا لله عز وجل فصامته بنو إسرائيل من بعده وصامه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه وأخبر أن الله يكفر به ذنوب السنة الماضية وهذا فضل عظيم، هذه سنة الأنبياء والمؤمنين أنهم عند النصر يشكرون الله عز وجل ويعبدونه ولا يحدثون في يوم النصر فرحا وبطرا وهتافات ويحدثون فيه أعيادًا جاهلية ما يحدثون هذا في يوم انتصارهم، كم انتصر الرسول صلى الله عليه وسلم من الانتصارات؟ ولم يحدث هذه الترهات والأباطيل إنما يحدث شكر الله عز وجل، وطاعة الله عز وجل هكذا،
13844341312.png
انتصر الرسول صلى الله عليه وسلم في بدر، وانتصر في حنين، وانتصر في غزواته صلى الله عليه وسلم ولم يحدث في واحدة منها ما يحدثه الجهال إذا ظفروا بشيء من النصر من الكبرياء والغرور؛ بل يحدثون الشكر لله عز وجل وفي ختام أمره صلى الله عليه وسلم قال الله له: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ)، يعني: فتح مكة: (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً)، ماذا يحدث الرسول عند ذلك؟ هل يحدث الأشر والبطر؟! لا، بل قال الله جلَّ وعلا: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً)، أمره الله أن يسبح بحمد ربه عز وجل وأن يستغفر يستغفر ربه، ولا يغتر بهذا النصر ويقول هذا أنا حصلت عليه بجهادي وبقوتي بل يعتبر نفسه مقصرا في حق الله وفي شكر الله فيستغفر ربه عز وجل: (إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً)، هكذا هدي الإسلام في أيام الله عز وجل مع عباده، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضى.
13844341312.png
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ)،
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
اللهم اجعلنا من أهل القرآن، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار يا رحمن، اللهم بارِكْ لنا في القرآن العظيم، وانفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.
13844341312.png

التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2023/04/06, 09:35 PM
الصورة الرمزية ۩◄عبد العزيز شلبى►۩
۩◄عبد العزيز شلبى►۩ ۩◄عبد العزيز شلبى►۩ غير متواجد حالياً
۩۞۩ مـديـر عام منتــــــــديات مصر سات لينكس ۩۞۩
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2023
المشاركات: 5,237
الدولة: **مصـ المنصورة ـر**
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة


التوقيع



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2023/04/06, 09:47 PM
الصورة الرمزية waleedaboyasmen
waleedaboyasmen waleedaboyasmen غير متواجد حالياً
مــــدير عــام مصــــر ســــات لينكــــس
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد  
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 5,423
الدولة: مــــصــــر أم الدنـــــيــــــا
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة

التوقيع
لا اله الا الله
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا اله الا الله وحده لا شريك له
له الملك و له الحمد يحيي و يميت وهو على كل شئ قدير
والصلاة و السلام على رسول الله محمد
صلى الله عليه وسلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2023/04/07, 01:02 AM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً
♥ ♥ ♥ نـائـــب المـــــديـر الـعــــــام ♥ ♥ ♥
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2021
المشاركات: 590
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ۩◄عبد العزيز شلبى►۩ مشاهدة المشاركة

بارك الله فيك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة waleedaboyasmen مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
التوقيع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2023/04/07, 01:14 AM
الصورة الرمزية nadjm
nadjm nadjm غير متواجد حالياً
(( بروفيسور مصر سات لينكس ))
 
تاريخ التسجيل: Apr 2023
المشاركات: 1,696
الدولة: الجزائر
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة

بارك الله فيك اخي علي الموضوع
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع nadjm
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2023/04/07, 02:04 AM
الصورة الرمزية اسلا م محمد
اسلا م محمد اسلا م محمد غير متواجد حالياً
۞ النائب المميز للمدير العام ۞
 
تاريخ التسجيل: Mar 2023
المشاركات: 2,220
الدولة: مصر
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة

تــســــــ ــــلم الايـــــــ ـــــــادى
مجهود رائع يستحق الشكر والتقدير
تحياتى لك يا غالي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 2023/04/07, 08:13 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً
♥ ♥ ♥ نـائـــب المـــــديـر الـعــــــام ♥ ♥ ♥
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2021
المشاركات: 590
افتراضي رد: صبر المؤمن عند المصيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nadjm مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي علي الموضوع
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسلا م محمد مشاهدة المشاركة
تــســــــ ــــلم الايـــــــ ـــــــادى
مجهود رائع يستحق الشكر والتقدير
تحياتى لك يا غالي
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصيبة, المؤمن, صبر, عند

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:31 AM


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
صفحة سياسة الخصوصية
____________________________________
مصر سات لينكس

كنز الستلايت المصرى فى مجال الدش و أجهزة اللـLinuxـينكس المتنوعة