مصر سات لينكس



مشاهدة القنوات الفضائية المشفرة بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط -مصر سات لينكس- جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط

آخر 6 مواضيع

العودة   مصر سات لينكس > المنتديات الإسلامية > القسم الاسلامى العام
القسم الاسلامى العام ( General Islamic Forum )

القسم الاسلامى العام

الرقابة الأسرية في العصر الرقمي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2024/06/04, 06:52 AM
الصورة الرمزية gouaich
gouaich gouaich غير متواجد حالياً
۞ النائب المميز للمدير العام ۞
 
تاريخ التسجيل: Apr 2023
المشاركات: 1,531
افتراضي الرقابة الأسرية في العصر الرقمي

الرقابة الأسرية 457687182.png
إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} .
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}

***

الرقابة الأسرية في العصر الرقمي

***
الرقابة الأسرية alrqabh-al2sryh-fy-a
تعمقت الرقمية في نسيج الحياة الإنسانية، ولم يعد الإنسان قادرا على الفكاك منها، أو حتى التفكير بدونها، فصارت تصوغ وعيه بذاته، ووعيه بالعالم. وكانت الأسرة من أهم الساحات التي شهدت ذلك التحدي الكبير، فلم يعد الأبوان يسيطران على عملية التربية والتوجيه السلوكي لأبنائهم؛ بل تدخل الرقمية كفاعل رئيسي يفوق سلطتهما وقدرتهما على التأثير، كما أن الرقمية جــرت الكثير من المشكلات والمخاوف، لضعف أدوات الرقابة. فكيف هي الرقابة الأسرية في العصر الرقمي؟
فرض هذا التفشي الرقمي ضغوطا جديدة وغير مسبوقة على الوالدين في ممارسة مسؤولياتهم الأسرية تجاه الأبناء، وأوجـب على الوالدين تطوير مهاراتهم الرقمية لاكتساب المهارة على متابعة الأبناء، والحيلولة دون انجرافهم لسلوكيات مشينة، أو تعرضهم للابتزاز والإساءة من الآخرين من خلال الوسيط الرقمي.
ويبدوا أن الرقابة الأسرية في العصر الرقمي، ورغم انتشار الكثير من الدورات التدريبية، والاعلان عن تقنيات وبرامج تُمكن الوالدان من رقابة أبنائهما على الانترنت، أو النصائح التي يقدمها رواد التربية والتنمية البشرية للوالدين، لتجنب الصدام داخل الأسرة، إلا أن القليل هو من يهتم بغرس القيم الأخلاقية والضميرية في نفوس الأبناء، كأحد أهم الوسائل الرقابية النابعة من الذات، وليس كسيف مسلط من الخارج.
الرقابة الأسرية في العصر الرقمي واتساع المخاطر
في مسألة الرقابة الأسرية في العصر الرقمي، ومن مظاهر غياب الراقبة الضميرية في العالم الرقمي، هو انتشار ظاهرة التنمر ، وهي ظاهرة لا تقتصر على الدولة المتقدمة وحدها، ولكنها منتشرة عالميا، لكن المجتمعات المتقدمة تمتلك إحصاءات حولها، ففي المجتمع الأمريكي-مثلا- خلصت دراسة على عينة من المراهقين، أن 65.5% منهم يعتبرون أنفسهم ضحايا عبر الأنترنت، وأن 56.6% يعتبرون أنفسهم متنمرين، وفي دراسة اخرى أجرها معهد “بيو” لأبحاث الدين عام 2018م، وجدت أن 59% من الشباب الأمريكي تعرض للتنمر ولو لمرة واحدة على الانترنت.
وتشير احصاءات أمريكية أن 41% من البالغين في الولايات المتحدة تعرضوا لشكل من أشكال التحرش على الانترنت، وأن 92% من الأمريكيين يعتقدون أن التنمر على الانترنت مشكلة، وأن 55% من هؤلاء يعتقدون أنها مشكلة كبيرة، وأن أكثر من 75% يظنون أن جهود مكافحة التنمر على الانترنت غير فعالة.
وأوضحت منظمة منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف أن التنمر على الانترنت وصل إلى أبعاد خطيرة، ولهذا يبدي الآباء الكثير من القلق حياله، سواء في حال قيام الأبناء بممارسته، أو وقوعهم ضحية له، مما يزيد أكثر من صعوبة الرقابة الأسرية في العصر الرقمي.
ويلاحظ أن الكثير يختبيء خلف الشاشات ويتنمر ويسيء للآخرين، ظنا أن برامج الرقابة لن تصل إليه، أو أن باستطاعته التخفي، ومع هذا الوهم الطاغي في أن العقوبة بعيدة عنه، فإنه يطغى ويتمادى، وربما انتقل من العالم الافتراضي إلى الواقع لينفذ جريمته.
إحصاءات الأمم المتحدة، تؤكد أنه مع تحول الرقمية لجزء لا يتجزأ من الحياة الحديثة، فإن البعض من الشباب لم يعد أمامه إلا فرصة ضيئلة للهروب من التنمر الرقمي، وهو ما يسبب لهم القلق والتوتر، وربما دفع بعضهم للانتحار، وتشير الاحصاءات أن 10% ممن تعرضوا للتنمر الرقمي حاول الانتحار، وتشير الاحصاءات الأممية التي جرى فيها تحليل (19) مليون تغريدة على مدى أربع سنوات، أنه تم إحصاء أكثر من خمسة ملايين حالة كراهية للنساء على موقع “تويتر” وحده، وأن 51% من تلك الاهانات والتنمرات كتبتها نساء ضد نساء مثلهن، كما وجد التقرير أن هنا حوالي 7.7 مليون تغريدة عنصرية.
والواضح في مسألة الرقابة الأسرية في العصر الرقمي، أن تلك الاساءات غير مرتبطة بجغرافية أو ثقافة بعينها، ولكنها مبثوثة في العالم، وأن البعض يوجه إساءاته إلى أشخاص لا يعرفهم في كثير من الأحيان، وأن التنمر المجهول المصدر هو الأكثر إثارة للقلق، لغموض دوافعه، وهذا قد يخلق رهابا من الرقمية ذاتها.
ويعمق هذا القلق تحول الرقمية لمجال خصب للأرباح المهولة، وضعف سلطة الأسرة على أبنائها، وعدم استطاعة الآباء إيجاد توازن بين استخدام الأبناء للرقمية وبين إيجاد هامش معقول من الرقابة على هذا الاستخدام، وهو ما جعل مهمة الآباء صعبة، وتبدو ذات وجه استبدادي، قد يؤثر على العلاقات داخل الأسرة.
الضمير قبل الآلة
لا شك أن أسلوب التربية غير المناسب للأبناء، يقود-غالبا- إلى سلوكيات سلبية، وأن العامل المؤثر في التربية هو التطبيق السلوكي قبل المواعظ والنصائح النظرية، وأن التدين له تأثير على تشكيل القيم السلوكية للأبناء وتوجيههم، وفي العصر الرقمي قد يتقن الأبناء التكنولوجيا، وبالتالي فإن الرقابة الأسرية في العصر الرقمي ليست سهلة، فالأزمة أنهم قد لا يتقنون الأخلاق بنفس القدر والكثافة، ومن ثم فإزالة الأمية الرقمية لا تعني تزويد الأفراد بمهارات الاستخدام، ولكن تزويدهم بأخلاقيات الاستخدام وواجباته ومحاذيره الأخلاقية والقيمية.
تؤكد الأبحاث أن أساليب التربية التي تراعي العاطفة وتهتم بها وتستجيب لها يكون تأثيرها أكبر على الأبناء، ولا شك أن التدين والأخلاق من أكثر ما يثير العاطفة والوجدان، كما أن التربية المتساهلة، الخالية من الانضباط والقيم، تقود إلى مشكلات سلوكية.
ومن الناحية التقنية فالبرامج والوسائل التقنية التي تكفل مراقبة الآباء لأبنائهم على الانترنت، لا تفي بالغرض، فالرقابة الأسرية في العصر الرقمي أمر ليس في المتناول ويحتاج إلى جهود مضاعفة، إذ أن هؤلاء الأبناء ذوي مستوى متقدم في التحايل على الأدوات الرقابية، ومن الناحية الأخرى فغالب الآباء لا يمتلكون المهارات الرقمية التي تكفل لهم القيام بالمراقبة، كما ان العديد من الشركات لم تستطع أن تواكب التطورات الرقمية المتلاحقة.
والحقيقة أن الرقابة الأسرية في العصر الرقمي وغرس الرقابة الضميرية والأخلاقية في نفوس الأبناء هي البديل الأكثر حظا في الحماية من الأخطاء والأخطار في العالم الرقمي، وإيجاد حماية ووقاية من نقاط الضعف التي تتوحش عندما يظن الشخص أن بقدرته ارتكاب الخطأ دون محاسبة.

الرقابة الأسرية في العصر الرقمي
وهنا نجد دور الدين وخاصة الإسلام في مسألة الرقابة الأسرية في العصر الرقمي وغرس الرقابة الضميرية في العالم الرقمي، فـ “الرقيب” من أسماء الله تعالى، وهذا الاسم العظيم يرسخ في النفس اطلاع الله الدائم على نوايا الإنسان وأفعاله، ويُنشيء اعتقادا داخليا باطلاع الله الدائم؛ وأن باطن الإنسان كظاهره بالنسبة للخالق سبحانه وتعالى، ومع استحضار المراقبة ترتعش جوارح الإنسان عن فعل الشر، حتى ولو لم يطلع عليه أحد من الناس، فتلك المراقبة الضمير تخلق القلب المتيقظ، لذا قال السلف الصالح: “من راقب الله أحسن عمله”، وجاء في تفسير” في ظلال القرآن” في قوله تعالى “وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ” (سورة ق – 16)
“وهكذا يجد الإنسان نفسه مكشوفة لا يحجبها ستر، وكل ما فيها من وساوس خافتة وخافية معلوم لله، تمهيدا ليوم الحساب الذي ينكره ويجحده! “ونحن أقرب إليه من حبل الوريد” وهو تعبير يمثل ويصور القبضة المالكة، والرقابة المباشر، وحين يتصور الإنسان هذه الحقيقة لا بد يرتعش ويحاسب، ولو استحضر القلب مدلول هذه العبارة وحدها ما جرؤ على كلمة لا يرضى الله عنها؛ بل ما جرؤ على هاجسة في الضمير لا تنال القبول، وإنها وحدها لكافية ليعيش بها الإنسان في حذر دائم وخشية دائمة ويقظة لا تغفل عن المحاسبة”.
ويلخص أحد أعلام التصوف السني وهو “أحمد بن عجيبة” تلك الحالة الوجدانية في المراقبة بقوله:” المراقبة: إدامة علم العبد بإطلاع الرب، أو القيام بحقوق الله سرا وجهرا خالصا من الأوهام، صادقا في الاحترام، وهي أصل كل خير، وبقدرها تكون المشاهدة، فمن عظمت مراقبته، عظمت بعد ذلك مشاهدته، فمراقبة أهل الظاهر: حفظ الجوارح من الهفوات، ومراقبة أهل الباطن: حفظ القلوب من الاسترسال مع الخواطر والغفلات، ومراقبة أهل باطن الباطن: حفظ السر من المساكنة إلى غير الله”.
المصدر : إسلام أون لاين
الرقابة الأسرية 793160110.jpg
***
الرقابة الأسرية 98c05110.gifالرقابة الأسرية jord.gif
----------------------------
مشاهدةجميع مواضيع gouaich
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2024/06/04, 01:34 PM
الصورة الرمزية ۩◄عبد العزيز شلبى►۩
۩◄عبد العزيز شلبى►۩ ۩◄عبد العزيز شلبى►۩ غير متواجد حالياً
۩۞۩ مـديـر عام منتــــــــديات مصر سات لينكس ۩۞۩
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2023
المشاركات: 5,921
الدولة: **مصـ المنصورة ـر**
افتراضي رد: الرقابة الأسرية في العصر الرقمي


التوقيع



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2024/06/04, 08:28 PM
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
محمود الاسكندرانى محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً
♥ ♥ ♥ نـائـــب المـــــديـر الـعــــــام ♥ ♥ ♥
رابطة مشجعى نادى ليفربول
رابطة مشجعى نادى ليفربول  
تاريخ التسجيل: Jan 2021
المشاركات: 647
افتراضي رد: الرقابة الأسرية في العصر الرقمي

التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصرية, الرقمي, الرقابة, العشر, فى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : الرقابة الأسرية في العصر الرقمي 
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحوافظ العشر gouaich القسم الاسلامى العام 1 2024/05/28 08:57 PM
شرح البث الرقمى وكيف الاستقبال المهندس/ هاني عطية تركيبات الدش و الشبكات المركزية 9 2023/11/14 05:36 PM
كيف تحيي ليالي العشر الأواخر من رمضان ؟ zoro1 القسم الاسلامى العام 3 2023/04/12 01:47 AM
احذر الفتور في العشر الأواخر محمود الاسكندرانى القسم الاسلامى العام 2 2022/05/21 07:58 AM
ترددالبث الرقمى فى ارمنت هشام محمد البث الرقمي الأرضي واريال التليفزيون 1 2021/11/05 02:08 PM


الساعة الآن 09:18 AM


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
صفحة سياسة الخصوصية
____________________________________
مصر سات لينكس

كنز الستلايت المصرى فى مجال الدش و أجهزة اللـLinuxـينكس المتنوعة